الصلاة والإصاعة

الصلاة:

تفسير الامام العسكري (ع)،  وقال موسى بن جعفر عليهما السلام: يعظم ثواب الصلاة على قدر تعظيم المصلي على أبويه الافضلين: محمد وعلي.

——————

تفسير الامام العسكري (ع) ص231، عنه البحار ج32 ص260/ج36 ص10.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

{يقيمون الصلاة} قال امير المؤمنين (ع) فمن أقام ولايتي فقد أقام الصلاة

——————-

بحال الأنوار ج 26 ص 1

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن هشام بن الحكم قال سألت أبا عبد اللّه (ع) عن علّة الصّلاة فإنّ فيها مشغلة للنّاس عن حوائجهم ومتعبة لهم في أبدانهم قال: فيها علل وذلك أنّ النّاس لو تركوا بغير تنبيه ولا تذكير للنّبيّ (ص) بأكثر من الخبر الأوّل وبقاء الكتاب في أيديهم فقط لكانوا على ما كان عليه الأوّلون فإنّهم قد كانوا اتّخذوا دينا ووضعوا كتبا ودعوا أناسا إلى ما هم عليه وقتلوهم على ذلك فدرس أمرهم وذهب حين ذهبوا وأراد اللّه تعالى أن لا ينسيهم ذكر محمّد ص ففرض عليهم الصّلاة يذكرونه في كلّ يوم خمس مرّات ينادون باسمه وتعبّدوا بالصّلاة وذكر اللّه لكيلا يغفلوا عنه فينسوه فيدرس ذكره

——————–

وسائل الشيعة ج 4 ص 9, بحار الأنوار ج 79 ص 261.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن معاوية بن وهب قال سألت أبا عبد اللّه (ع) عن أفضل ما يتقرّب به العباد إلى ربّهم وأحبّ ذلك إلى اللّه عزّ وجلّ ما هو فقال: ما أعلم شيئا بعد المعرفة أفضل من هذه الصّلاة

———————-

الكافي ج 3 ص 264, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 210, وسائل الشيعة ج 4 ص 38, بحار الأنوار ج 79 ص 225, الدعوات ص 27.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن زيد الشحام عن أبي عبد اللّه (ع) قال سمعته يقول: أحبّ الأعمال إلى اللّه عزّ وجلّ الصّلاة وهي آخر وصايا الأنبياء (ع) فما أحسن الرّجل يغتسل أو يتوضّأ فيسبغ الوضوء ثمّ يتنحّى حيث لا يراه أنيس فيشرف عليه وهو راكع أو ساجد إنّ العبد إذا سجد فأطال السّجود نادى إبليس يا ويلاه أطاع وعصيت وسجد وأبيت

——————–

الكافي ج 3 ص 264, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 210, وسائل الشيعة ج 4 ص 38.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

عن ابي حمزة عن أبي جعفر (ع) قال قال رسول اللّه (ص): إذا قام العبد المؤمن في صلاته نظر اللّه إليه أو قال أقبل اللّه عليه حتّى ينصرف وأظلّته الرّحمة من فوق رأسه إلى أفق السّماء والملائكة تحفّه من حوله إلى أفق السّماء ووكّل اللّه به ملكا قائما على رأسه يقول له أيّها المصلّي لو تعلم من ينظر إليك ومن تناجي ما التفتّ ولا زلت من موضعك أبدا

————————–

الكافي ج 3 ص 265, وسائل الشيعة ج 4 ص 32, مسيدرك الوسائل ج 3 ص 31, بحار الأنوار ج 81 ص 260, فلاح السائل ص 160.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (ع) قال قال رسول اللّه (ص) مثل الصّلاة مثل عمود الفسطاط إذا ثبت العمود نفعت الأطناب والأوتاد والغشاء وإذا انكسر العمود لم ينفع طنب ولا وتد ولا غشاء

———————–

الكافي ج 3 ص 266, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 211, التهذيب ج 2 ص 238, وسائل الشيعة ج 4 ص 33و بحار الأنوار ج 79 ص 218

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن حفص بن البختري عن أبي عبد اللّه (ع) قال: من قبل اللّه منه صلاة واحدة لم يعذّبه ومن قبل منه حسنة لم يعذّبه

———–

الكافي ج 3 ص 266, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 211, وسائل الشيعة ج 4 ص 33.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

قال رسول الله (ص): ما من صلاة يحضر وقتها إلا نادى ملك بين يدي الناس: “أيها الناس قوموا إلى نيرانكم التي أوقدتموها على ظهوركم فأطفئوها بصلاتكم.”

————

من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 208, التهذيب ج 2 ص 238, وسائل الشيعة ج 4 ص 120, بحار الأنوار ج 79 ص 209, الأمالي للصدوق ص 496, ثواب الأعمال ص 35, علل الشرائع ج 1 ص 247, عوالي اللآلي ج 1 ص 351, فلاح السائل ص 156, مكارم الأخلاق ص 300.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

عن قتيبة الأعشى عن أبو عبد اللّه (ع) قال: فضل الوقت الأول على الأخير كفضل الآخرة على الدنيا

—————–

التهذيب ج 2 ص 40, مسيدرك الوسائل ج 3 ص 102, بحار الأنوار ج 79 ص 359, ثواب الأعمال ص 36, مكارم الأخلاق ص 301.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن جابر عن أبي جعفر محمد بن علي (ع) قال: الصلاة عمود الدين مثلها كمثل عمود الفسطاط إذا ثبت العمود يثبت الأوتاد والأطناب وإذا مال العمود وانكسر لم يثبت وتد ولا طنب

———————

وسائل الشيعة ج 4 ص 27, مستدرك الوسائل ج 3 ص 31, بحار الأنوار ج 79 ص 218, المحاسن ج 1 ص 44

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن رزيق عن أبي عبد الله (ع) قال: قلت له: أي الاعمال هو أفضل بعد المعرفة؟ قال: ما من شيء بعد المعرفة يعدل هذه الصلاة, ولا بعد المعرفة والصلاة شيء يعدل الزكاة, ولا بعد ذلك شيء يعدل الصوم, ولا بعد ذلك شيء يعدل الحج, وفاتحة ذلك كله معرفتنا, وخاتمته معرفتنا

——————–

وسائل الشيعة ج 1 ص 27, مستدرك الوسائل ج 3 ص 41, بحار الأنوار ج 27 ص 202, ارشاد القلوب ج 1 ص 145, الأمالي للطوسي ص   694.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

ابن شهر آشوب في المناقب, أبو حازم في خبر, قال رجل لزين العابدين (ع): تعرف الصلاة؟ فحملت عليه, فقال (ع): مهلاً يا أبا حازم فإن العلماء هم الحلماء الرحماء, ثم واجه السائل فقال: نعم أعرفها, فسأله عن أفعالها وتروكها وفرائضها ونوافلها, حتى بلغ قوله: ما افتتاحها؟ قال: التكبير, قال: ما برهانها؟ قال: القراءة, قال: ما خشوعها؟ قال: النظر إلى موضع السجود, قال: ما تحريمها؟ قال: التكبير, قال: ما تحليلها؟ قال: التسليم, قال: ما جوهرها؟ قال: التسبيح, قال: ما شعارها؟ قال: التعقيب, قال: ما تمامها؟ قال: الصلاة على محمد وآل محمد, قال: ما سبب قبولها؟ قال: ولايتنا والبراءة من أعدائنا, قال: ما تركت لأحد حجة, ثم نهض يقول: الله أعلم حيث يجعل رسالته, وتوارى

——————–

مناقب آشوب ج3 ص274، عنه البحار ج81 ص244، مستدرك الوسائل ج4 ص112

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن قول الله عز وجل: {إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً} قال: الصلاة عليه والتسليم له في كل شيء جاء به.

——————-

المحاسن ج1 ص271، عنه البحار ج2 ص204/ ج91 ص60.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن زرارة عن أبي جعفر (ع) في قول اللّه عزّ وجلّ {إنّ الصّلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} أي موجوبا

——————–

الكافي ج 3 ص 272, وسائل الشيعة ج 4 ص 7.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي بصير قال الصّادق (ع): أوّل ما يحاسب به العبد الصّلاة فإن قبلت قبل سائر عمله وإذا ردّت ردّ عليه سائر عمله

——————–

وسائل الشيعة ج 4 ص 34

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن يزيد بن خليفة قال سمعت أبو عبد اللّه (ع) يقول: إذا قام المصلّي إلى الصّلاة نزلت عليه الرّحمة من أعنان السّماء إلى أعنان الأرض وحفّت به الملائكة وناداه ملك لو يعلم هذا المصلّي ما في الصّلاة ما انفتل

———–

الكافي ج 3 ص 265, وسائل الشيعة ج 4 ص 32, دعائم الأسلام ج 1 ص 136.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

قال أبو عبد اللّه (ع) من صلّى ركعتين يعلم ما يقول فيهما انصرف وليس بينه وبين اللّه ذنب

——————-

الكافي ج 3 ص 266,  وسائل الشيعة ج 5 ص 475, بحار الأنوار ج 81 ص 240, ثواب الأعمال ص 44, الدعوات ص 31, مفتاح الفلاح ص 359, مكارم الأخلاق ص 300.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبان بن تغلب قال كنت صلّيت خلف أبي عبد اللّه (ع) بالمزدلفة فلمّا انصرف التفت إليّ فقال: يا أبان الصّلوات الخمس المفروضات من أقام حدودهنّ وحافظ على مواقيتهنّ لقي اللّه يوم القيامة وله عنده عهد يدخله به الجنّة ومن لم يقم حدودهنّ ولم يحافظ على مواقيتهنّ لقي اللّه ولا عهد له إن شاء عذّبه وإن شاء غفر له

——————

الكافي ج 3 ص 267, التهذيب ج 2 ص 239, وسائل الشيعة ج 4 ص 107.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن ابن ابي يعفور قال قال أبو عبد الله الصادق (ع): إذا صليت صلاة فريضة فصلها لوقتها صلاة مودع يخاف أن لا يعود إليها أبدا ثم اصرف ببصرك إلى موضع سجودك فلو تعلم من عن يمينك وشمالك لأحسنت صلاتك واعلم أنك قدام من يراك ولا تراه

—————-

وسائل الشيعة ج 4 ص 34, مستدرك الوسائل ج 3 ص 33, بحار الأنوار ج 80 ص 10, الأمالي للصدوق ص 499, ثواب الأعمال ص 35, مجموعة ورام ج 2 ص 165, مكارم الأخلاق ص 300.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن جميل عن أبي عبد الله (ع) قال: للمصلي ثلاث خصال إذا قام في صلاته يتناثر عليه البر من أعنان السماء إلى مفرق رأسه وتحف به الملائكة من قدميه إلى أعنان السماء وملك ينادي أيها المصلي لو تعلم من تناجي ما انفتلت

——————-

وسائل الشيعة ج 4 ص 34, بحار الأنوار ج 79 ص 215, ثواب الأعمال ص 35, مكارم الأخلاق ص 300.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (ع) قال: إن رسول الله (ص) كان في الصلاة إلى جانبه الحسين بن علي (ع) فكبر رسول الله (ص) فلم يحر الحسين (ع) التكبير فلم يزل رسول الله (ص) يكبر ويعالج الحسين (ع) التكبير فلم يحره حتى أكمل سبع تكبيرات فأحار الحسين (ع) التكبير في السابعة فقال أبو عبد الله (ع) وصارت سنة

——————

التهذيب ج 2 ص 67, وسائل الشيعة ج 6 ص 20, بحار الأنوار ج 43 ص 307, علل الشرائع ج 2 ص 331, المناقب ج 4 ص 73

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

حدثنا علي بن احمد بن محمد قال: حدثنا محمد بن يعقوب قال: حدثنا محمد بن أبي عبد الله عن محمد بن اسماعيل عن علي بن العباس قال حدثنا القاسم بن ربيع الصحاف عن محمد بن سنان:  ان ابا الحسن علي بن موسى الرضا (ع) كتب إليه فيما كتب من جواب مسائله ان علة الصلاة انها إقرار بالربوبة لله عزوجل وخلع الانداد، وقيام بين يدي الجبار جل جلاله بالذل والمسكنة، والخضوع والاعتراف والطلب للاقالة من سالف الذنوب، ووضع الوجه على الارض كل يوم خمس مرات اعظاما لله عزوجل وأن يكون ذاكرا غير ناس ولا بطر ويكون خاشعا متذللا راغبا طالبا للزيادة في الدين والدنيا مع ما فيه من الانزجار والمداومة على ذكر الله عزوجل بالليل والنهار لئلا ينسى العبد سيده ومدبره وخالفه فيبطر ويطغى ويكون في ذكره لربه وقيامه بين يديه زاجرا له عن المعاصي ومانعا من انواع الفساد.

——

من لا يحضره الفقيه ج1 ص214، علل الشرائع ج2 ص317، عنه البحار ج79 ص261, وسائل الشيعة ج3 ص4.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال الإمام الرضا (ع): الصّلاة قربان كلّ تقيّ

———————

الكافي ج 3 ص 265, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 210, وسائل الشيعة ج 4 ص 43, بحار الأنوار ج 79 ص 308, عيون أخبار الضا (ع) ج 2 ص 7

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي بصير قال قال أبو عبد اللّه (ع): صلاة فريضة خير من عشرين حجّة و حجّة خير من بيت مملوء ذهبا يتصدّق منه حتّى يفنى

——————

الكافي ج 3 ص 265, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 209, التهذيب ج 2 ص 236, وسائل الشيعة ج 4 ص 39, بحار الأنوار ج 79 ص 227, روضة الواعظين ج 2 ص 318, عوالي اللآلي ج 1 ص 319

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال الأمام الصادق (ع) في قول اللّه عزّ و جلّ {إنّ الحسنات يذهبن السّيّئات} قال: صلاة المؤمن باللّيل تذهب بما عمل من ذنب بالنّهار

——————

 الكافي ج 3 ص 266, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 473, التهذيب ج 2 ص 122, وسائل الشيعة ج 8 ص 146, مستدرك الوسائل ج 6 ص 329, بحار الأنوار ج 79 ص 319, علل الشرائع ج 2 ص 363

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

عن السّكونيّ عن أبي عبد اللّه (ع) قال قال رسول اللّه (ص): الصّلاة ميزان من وفّى استوفى

——————

الكافي ج 3 ص 266, وسائل الشيعة ج 4 ص 23, مستدرك الوسائل ج 3 ص 33, بحار الأنوار ج 79 ص 235, معاني الأخبار ص 283

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

أوحى الله تعالى إلى موسى (عليه السلام): إنما أقبل صلاة من تواضع لعظمتي و لم يتعظم على خلقي و ألزم على قلبه خوفي و قطع النهار بذكري و كف نفسه عن الشهوات من أجلي

————-

 مجموعة ورام ج 1 ص 200, التحصين لابن فهد ص 5

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

الإضاعة:

عن محمّد بن الفضيل قال سألت عبدا صالحا (ع) عن قول اللّه عزّ وجلّ {الّذين هم عن صلاتهم ساهون} قال: هو التّضييع

——-

الكافي ج 3 ص 268, التهذيب ج 2 ص 239, وسائل الشيعة ج 4 ص 27, بحار الأنوار ج 80 ص 6.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن زرارة عن أبي جعفر (ع) قال بينا رسول اللّه (ص) جالس في المسجد إذ دخل رجل فقام يصلّي فلم يتمّ ركوعه ولا سجوده فقال (ص): نقر كنقر الغراب لئن مات هذا وهكذا صلاته ليموتنّ على غير ديني

——

الكافي ج 3 ص 268, التهذيب ج 2 ص 239, وسائل الشيعة ج 4 ص 31, مستدرك الوسائل ج 4 ص 421, بحار الأنوار ج 81 ص 234, الأمالي للصدوق ص 483, ثواب الأعمال ص 229, روضة الواعظين ج 2 ص 318, المحاسن ج 1 ص 79.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن زرارة عن أبي جعفر (ع) قال: لا تتهاون بصلاتك فإنّ النّبيّ (ص) قال عند موته: ليس منّي من استخفّ بصلاته

—–

الكافي ج 3 ص 269, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 206, وسائل الشيعة ج 4 ص 31, بحار الأنوار ج 76 ص 136, علل الشرائع ج 2 ص 356, فقه الرضا (ع) ص 99.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول اللّه (ص): لا يزال الشّيطان ذعرا من المؤمن ما حافظ على الصّلوات الخمس فإذا ضيّعهنّ تجرّأ عليه فأدخله في العظائم

——-

الكافي ج 3 ص 269, التهذيب ج 2 ص 236, وسائل الشيعة ج 4 ص 28, مستدرك الوسائل ج 3 ص 27, بحار الأنوار ج79 ص202, جامع الأخبار ص 74, الجعفرياتص 39, دعائم الأسلام ج 1 ص 133, صجيفة الرضا (ع) ص 42, عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 28.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن العيص بن القاسم قال قال أبو عبد اللّه (ع): واللّه إنّه ليأتي على الرّجل خمسون سنة وما قبل اللّه منه صلاة واحدة فأيّ شي‏ء أشدّ من هذا واللّه إنّكم لتعرفون من جيرانكم وأصحابكم من لو كان يصلّي لبعضكم ما قبلها منه لاستخفافه بها إنّ اللّه عزّ وجلّ لا يقبل إلّا الحسن فكيف يقبل ما يستخفّ به

——

الكافي ج 3 ص 269, وسائل الشيعة ج 4 ص 24, مستدرك الوسائل ج 3 ص 26, فلاح السائل ص 160.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه (ع): قال إذا قام العبد في الصّلاة فخفّف صلاته قال اللّه تبارك وتعالى لملائكته: أ ما ترون إلى عبدي كأنّه يرى أنّ قضاء حوائجه بيد غيري أ ما يعلم أنّ قضاء حوائجه بيدي

——

الكافي ج 3 ص 269, التهذيب ج 2 ص 240, وسائل الشيعة ج 4 ص 240, فلاح السائل ص 159.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن زرارة عن أبي جعفر (ع) قال إنّما تقبل النّافلة بعد قبول الفريضة وإذا لم يؤدّ الرّجل الفريضة لم يقبل منه النّافلة وإنّما جعلت النّافلة ليتمّ بها ما أفسد من الفريضة

——

الكافي ج 3 ص 269, وسائل الشيعة ج 4 ص 31.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي جعفر (ع) قال: أيّما مؤمن حافظ على الصّلوات المفروضة فصلّاها لوقتها فليس هذا من الغافلين

—–

الكافي ج 3 ص 270, وسائل الشيعة ج 4 ص 108.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي بصير قال قال أبو الحسن الأوّل (ع) إنّه لمّا حضر أبي الوفاة قال لي: يا بنيّ إنّه لا ينال شفاعتنا من استخفّ بالصّلاة

——

الكافي ج 3 ص 270, وسائل الشيعة ج 4 ص 24, التهذيب ج 9 ص 107, بحار الأنوار ج 47 ص 7.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن السكوني عن جعفر عن أبيه (ع) قال قال رسول اللّه (ص): لكلّ شي‏ء وجه ووجه دينكم الصّلاة فلا يشيننّ أحدكم وجه دينه

—–

الكافي ج 3 ص 270, وسائل الشيعة ج 4 ص 24, التهذيب ج 2 ص 237, مستدرك الوسائل ج 3 ص 26, بحار الأنوار ج 81 ص 373.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (ع) قال: الصّلاة وكّل بها ملك ليس له عمل غيرها فإذا فرغ منها قبضها ثمّ صعد بها فإن كانت ممّا تقبل قبلت وإن كانت ممّا لا تقبل قيل له ردّها على عبدي فينزل بها حتّى يضرب بها وجهه ثمّ يقول أفّ لك لا يزال لك عمل يعنيني

——

الكافي ج 3 ص 488, وسائل الشيعة ج 4 ص 26, بحار الأنوار ج 81 ص 262, ثواب الأعمال  ص 229, المحاسن ج 1 ص 82.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

محمد بن حسين الرضي في نهج البلاغة عن أمير المؤمنين (ع) أنّه قال في كلام يوصي أصحابه تعاهدوا أمر الصّلاة وحافظوا عليها واستكثروا منها وتقرّبوا بها فإنّها كانت على المؤمنين كتابا موقوتا أ لا تسمعون إلى جواب أهل النّار حين سئلوا {ما سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلّين} وإنّها لتحتّ الذّنوب حتّ الورق وتطلقها إطلاق الرّبق وشبّهها رسول اللّه (ص) بالحمّة تكون على باب الرّجل فهو يغتسل منها في اليوم واللّيلة خمس مرّات فما عسى أن يبقى عليه من الدّرن وقد عرف حقّها رجال من المؤمنين الّذين لا تشغلهم عنها زينة متاع ولا قرّة عين من ولد ولا مال يقول اللّه سبحانه {رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر اللّه وإقام الصّلاة وإيتاء الزّكاة} وكان رسول اللّه (ص) نصبا بالصّلاة بعد التّبشير له بالجنّة لقول اللّه سبحانه {وأمر أهلك بالصّلاة واصطبر عليها} فكان يأمر بها أهله ويصبر عليها نفسه

——

وسائل الشيعة ج 4 ص 20, بحار الأنوار ج 79 ص 224, نهج البلاغة ص 316, شرح نهج البلاغة ج 10 ص 202.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن هارون بن خارجة قال ذكرت لأبي عبد اللّه (ع) رجلا من أصحابنا فأحسنت عليه الثّناء فقال لي: كيف صلاته

—–

الكافي ج 3 ص 487, وسائل الشيعة ج 4 ص 32.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال الصّادق (ع) أوّل ما يحاسب به العبد الصّلاة فإن قبلت قبل سائر عمله وإذا ردّت ردّ عليه سائر عمله

—-

وسائل الشيعة ج 4 ص 34

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن بكر بن محمد الأزدي عن أبي عبد اللّه (ع) قال: سأله أبو بصير وأنا جالس عنده عن الحور العين فقال له: جعلت فداك أ خلق من خلق الدّنيا أم خلق من خلق الجنّة فقال له: ما أنت وذاك عليك بالصّلاة فإنّ آخر ما أوصى به رسول اللّه ص وحثّ عليه الصّلاة إيّاكم أن يستخفّ أحدكم بصلاته فلا هو إذا كان شابّا أتمّها ولا هو إذا كان شيخا قوي عليها وما أشدّ من سرقة الصّلاة فإذا قام أحدكم فليعتدل وإذا ركع فليتمكّن وإذا رفع رأسه فليعتدل وإذا سجد فلينفرج وليتمكّن وإذا رفع رأسه فليلبث حتّى يسكن

——

وسائل الشيعة ج 4 ص 35, بحار الأنوار ج 81 ص 236, قرب الأسناد ص 18.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن زرارة عن أبي عبد اللّه (ع) في حديث أنّه سأله عن إبليس بما استوجب من اللّه أن أعطاه ما أعطاه فقال: بشي‏ء كان منه شكره اللّه عليه قلت: وما كان منه قال: ركعتين ركعهما في السّماء في أربعة آلاف سنة

——

مستدرك الوسائل ج 4 ص 111, بحار الأنوار ج 81 ص 229.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن مسعدة بن صدقة أنّه قال سئل أبو عبد اللّه (ع): ما بال الزّاني لا نسمّيه كافرا وتارك الصّلاة نسمّيه كافرا وما الحجّة في ذلك فقال: لأنّ الزّاني وما أشبهه إنّما يفعل ذلك لمكان الشّهوة لأنّها تغلبه وتارك الصّلاة لا يتركها إلّا استخفافا بها وذلك لأنّك لا تجد الزّاني يأتي المرأة إلّا وهو مستلذّ لإتيانه إيّاها قاصدا إليها وكلّ من ترك الصّلاة قاصدا لتركها فليس يكون قصده لتركها اللّذّة فإذا نفيت اللّذّة وقع الاستخفاف وإذا وقع الاستخفاف وقع الكفر

——

الكافي ج 2 ص 386, من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 206, وسائل الشيعة ج 4 ص 41, بحار الأنوار ج 66 ص 66, علل الشرائع ج 2 ص 339, قرب الأسناد ص 22.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (ع) في حديث الكبائر قال: إنّ تارك الصّلاة كافر يعني من غير علّة

—–

الكافي ج 2 ص 278, وسائل الشيعة ج 4 ص 42.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

 قال رسول اللّه (ص) لأصحابه لا تضيّعوا صلاتكم فإنّ من ضيّع صلاته حشر مع قارون وهامان وفرعون وكان حقّا على اللّه أن يدخله النّار مع المنافقين والويل لمن لم يحافظ على صلاته وأداء سنّة نبيّه

—–

وسائل الشيعة ج 4 ص 30, مستدرك الوسائل ج 3 ص 28, بحار الأنوار ج 79 ص 202, جامع الأخبار ص 73, صحبفة الرضا (ع) ص 60, عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 31.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن عباية قال كتب أمير المؤمنين (ع) إلى محمّد بن أبي بكر: واعلم يا محمّد أنّ كلّ شي‏ء تبع لصلاتك واعلم أنّ من ضيّع الصّلاة فهو لغيرها أضيع

——-

مستدرك الوسائل ج 3 ص 29, بحار الأنوار ج 80 ص 23, شرح نهج البلاغة ج 6 ص 71, الغرات ج 1 ص 154.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي جعفر (ع) أنّ رجلا ذكر له رجلا فقال انهتك ستره وارتكب المحارم واستخفّ بالفرائض حتّى أنّه ترك الصّلاة المكتوبة وكان متّكئا فاستوى جالسا وقال سبحان اللّه ترك الصّلاة المكتوبة إنّ ترك الصّلاة المكتوبة عند اللّه عظيم

——

مستدرك الوسائل ج 3 ص 29, دعائم الأسلام ج 1 ص 63

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن إدريس القمّيّ قال سألت أبا عبد اللّه (ع) عن {الباقيات الصّالحات} فقال هي الصّلاة فحافظوا عليها

—–

مستدرك الوسائل ج 3 ص 29, بحار الأنوار ج 79 ص 222, تفسير العياشي ج 2 ص 327.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

روي عن الصادق (ع) عن أبيه عن جده (ع) قال مر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) في مسجد الكوفة وقنبر معه فرأى رجلا قائما يصلي فقال قنبر ما رأيت رجلا أحسن صلاة من هذا! فقال أمير المؤمنين (ع): مه يا قنبر فوالله لرجل على يقين من ولايتنا أهل البيت خير من عبادة ألف سنة ولو أن عبدا عبد الله ألف سنة لا يقبل الله منه حتى يعرف ولايتنا أهل البيت, ولو أن عبدا عبد الله ألف سنة وجاء بعمل الاثنين وسبعين نبيا ما يقبل الله منه حتى يعرف ولايتنا أهل البيت وإلا كبّه الله على منخريه في نار جهنم

مستدرك الوسائل ج 1 ص 168, بحار الأنوار ج 27 ص 196, جامع الأخبار ص 177.

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص) : من أعان تارك الصلاة بلقمة او كسرة فكأنما قتل سبعين نبياً أولهم آدم وآخرهم محمد (ص)

معارج اليقين ص 186, جامع الأخبار ص 74

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن أبي عبد الله (ع) قال: أبصر علي بن أبي طالب (ع) رجلا ينقر صلاته فقال (ع): منذ كم صليت بهذه الصلاة فقال له: منذ كذا وكذا فقال (ع): مثلك عند الله مثل الغراب إذا نقر، لو مت مت على غير ملة أبي القاسم محمد (ص)، ثم قال: إن أسرق الناس من سرق من صلاته

—–

روضة الواعظين ص 319, وسائل الشيعة ج 4 ص 36, الحدائق الناضرة ج 8 ص 290, المحاسن ج 1 ص 82, بحار الأنوار ج 81 ص 242

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن الليثي، عن جعفر بن محمد (ع) قال: امتحنوا شيعتنا عند ثلاث: عند مواقيت الصلاة كيف محافظتهم عليها، وعند أسرارهم كيف حفظهم لها عند عدونا، وإلى أموالهم كيف مواساتهم لاخوانهم فيها.

—–

الخصال ص 103, روضة الواعظين ص 293, وسائل الشيعة ج 4 ص 112, مشكاة الأنوار ص 150, بحار الأنوار ج 80 ص 22

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن سيدة النساء فاطمة (ع)، ابنة سيد الأنبياء (ص)، أنها سألت أباها محمدا (ص)، فقالت: يا أبتاه ما لمن تهاون بصلاته من الرجال، والنساء؟ قال: يا فاطمة من تهاون بصلاته من الرجال والنساء، ابتلاه الله بخمسة عشر خصلة، ست منها في دار الدنيا، وثلاث عند موته، وثلاث في قبره، وثلاث في القيامة إذا خرج من قبره. فأما اللواتي تصيبه في دار الدنيا: فالأولى: يرفع الله البركة من عمره. ويرفع الله البركة من رزقه، ويمحو الله عز وجل سيماء الصالحين من وجهه، وكل عمل يعمله لا يؤجر عليه، ولا يرتفع دعاؤه إلى السماء، والسادسة ليس له حظ في دعاء الصالحين، وأما اللواتي تصيبه عند موته: فأولاهن: أنه يموت ذليلا، والثانية: يموت جائعا، والثالثة: يموت عطشانا، فلو سقي من أنهار الدنيا لم يرو عطشه. وأما اللواتي تصيبه في قبره: فأولاهن يوكل الله به ملكا يزعجه في قبره، والثانية: يضيق عليه قبره، والثالثة: تكون الظلمة في قبره. وأما اللواتي تصيبه يوم القيامة إذا خرج من قبره فأولاهن: أن يوكل الله به ملكا يسحبه على وجهه والخلائق ينظرون إليه، والثانية: يحاسبه حسابا شديدا، والثالثة: لا ينظر الله إليه، ولا يزكيه، وله عذاب أليم

——–

مستدرك الوسائل ج 3 ص 23, بحار الأنوار ج 80 ص 21, فلاح السائل ص 22

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): ليس مني من استخف بصلاته, لا يرد عليَّ الحوض لا والله

——

الفقيه ج 1 ص 206, فقه الرضا (ع) ص 101, المقنع ص 73, تحرير الكلام ج 1 ص 173, منتهى المطلب ج 4 ص 10, الحدائق الناضرة ج 6 ص 9, الينابيع الفقهية ج 3 ص 9, التهذيب ج 9 ص 106, وسائل الشيعة ج 4 ص 26, مستدرك الوسائل ج 3 ص25, عوالي اللئالي ج 3 ص 65, بحار الأنوار ج 79 ص 224

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن ابي جعفر (ع): إن تارك الفريضة كافر

—-

الحبل المتبين ص 131, الحدائق الناضرة ج 6 ص 32, التهذيب ج 2 ص 8, وسائل الشيعة ج 4 ص 41, تفسير نور الثقلين ج 3 ص 404, منتقى الجمان ج 1 ص 380

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): من ترك الصلاة متعمدا فقد برئ من ذمة الله وذمة رسوله

——

الكافي ج 2 ص 287, كفاية الأحكام ج 1 ص 141, التحفة السنية ص 19, الحدائق الناضرة ج 10 ص 51, علل الشرائع ج 2 ص 392, عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 259, الفقيه ج 3 ص 564, وسائل الشيعة ج 15 ص 320, مناقب آشوب ج 3 ص 375, بحار الأنوار ج 47 ص 217, تفسير مجمع البيان ج 3 ص 72, تفسير نور الثقلين ج 5 ص 161

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن عبيد بن زرارة قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن الكبائر، فقال: هن في كتاب علي (ع) سبع: الكفر بالله، وقتل النفس، وعقوق الوالدين، وأكل الربا بعد البينة، وأكل مال اليتيم ظلما، والفرار من الزحف، والتعرب بعد الهجرة، قال: فقلت: فهذا أكبر المعاصي؟ قال: نعم قلت: فأكل درهم من مال اليتيم ظلما أكبر أم ترك الصلاة؟ قال: ترك الصلاة، قلت: فما عددت ترك الصلاة في الكبائر؟ فقال: أي شئ أول ما قلت لك؟ قال قلت: الكفر، قال: فإن تارك الصلاة كافر. يعني من غير علة.

——-

الكافي ج 2 ص 278, كفاية الأحكام ج 1 ص 139, كشق اللئام ج 10 ص 279, الحدائق الناظرة ج 6 ص 15, وسائل الشيعة ج 15 ص 321, الرواشح السماوية ص 215, تفسير الصافي ج 1 ص 445, تفسير كنز الدقائق ج 2 ص 432, منتقى الجمان ج 2 ص 352

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن النبي (ص) قال: إن في جهنم واديا يستغيث أهل النار كل يوم سبعين ألف مرة منه (إلى أن قال) فقيل له: لمن يكون هذا العذاب؟ قال: لشارب الخمر من أهل القرآن وتارك الصلاة.

—–

وسائل الشيعة ج 6 ص 184

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): إذا كان يوم القيامة يخرج من جهنم جنس من عقرب ، رأسه في السماء السابعة، وذنبه إلى تحت الثرى، وفمه من المشرق إلى المغرب، فقال: أين من حارب الله ورسوله؟ ثم هبط جبرئيل فقال: يا عقرب، من تريد؟ قال عقرب: أريد خمسة: تارك الصلاة، ومانع الزكاة، وآكل الربا، وشارب الخمر، وقوما يحدثون في المساجد حديث الدنيا.

——-

مستدرك الوسائل ج 17 ص 48, بحار الأنوار ج 76 ص 149, معارج اليقين ص 425

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن مسعدة بن صدقة قال: سمعت أبا عبد الله (ع) وسئل ما بال الزاني لا تسميه كافرا وتارك الصلاة قد تسميه كافرا, وما الحجة في ذلك؟ قال: لان الزاني وما أشبهه إنما يعمل ذلك لمكان الشهوة لأنها تغلبه, وتارك الصلاة لا يتركها إلا استخفافا بها, وذلك لا تجد الزاني الذي يأتي المرأة إلا وهو مستلذ لاتيانه إياها قاصدا إليها, وكل من ترك الصلاة قاصدا لتركها فليس يكون قصده لتركها اللذة, فإذا انتفت اللذة وقع الاستخفاف, وإذا وقع الاستخفاف وقع الكفر

—–

الكافي ج 2 ص 386, علل الشرائع ج 2 ص 339, الحبل المتين ص 133, التحفة السنية ص 111, الحدائق الناضرة ج 6 ص 10, قرب الاسناد ص 47, الفقيه ج 1 ص 206, وسائل الشيعة ج 4 ص 41, بحار الأنوار ج 66 ص 66

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): الصلاة عماد الدين فمن ترك صلاته متعمدا فقد هدم دينه و من ترك أوقاتها يدخل الويل و الويل واد في جهنم كما قال الله تعالى{أ رأيت فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ ساهُونَ}

——

مستدرك الوسائل ج 3 ص 98, بحار الأنوار ج 79 ص 202, معارج اليقين ص 185, جامع الأخبار ص 73

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): من ترك صلاته حتى تفوته من غير عذر فقد حبط عمله

—–

جامع الأخبار ص 73, مستدرك الوسائل ج 3 ص 44, بحار الأنوار ج 79 ص 202, معارج اليقين ص 185

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): بين العبد و بين الكفر ترك الصلاة

——-

جامع الأخبار ص 73, مستدرك الوسائل ج 3 ص 45, بحار الأنوار ج 79 ص 202, معارج اليقين ص 186

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): حافظوا على الصلوات الخمس فإن الله تبارك و تعالى إذا كان يوم القيامة يأتي العبد فأول شي‏ء يسأل عنه الصلاة فإن جاءها تاما و إلا بشر النار

——–

جامع الأخبار ص 73, وسائل الشيعة ج 4 ص 29, مستدرك الوسائل ج 3 ص 28, صحيفة الرضا (ع) ص 60, عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص 31, معارج اليقين ص 186

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): قال لا تضيعوا صلاتكم فإن من ضيع صلاته حشره الله مع قارون و فرعون و هامان لعنهم الله و أخزاهم و كان حقا على الله أن يدخله النار مع المنافقين فالويل لمن لم يحافظ على صلاته

——–

جامع الأخبار ص 73, عيون أخبار الرضا (ع) ج 2 ص31, بحار الأنوار ج 79 ص 202, وسائل الشيعة ج 4 ص 30, معارج اليقين ص 186

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): من ترك الصلاة لا يرجو ثوابها و لا يخاف عقابها فلا أبالي أن يموت يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا

——-

جامع الأخبار ص 74, بحار الأنوار ج 79 ص 202, مستدرك الوسائل ج 3 ص 45, معارج اليقين ص 186

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): لا إيمان لمن لا أمانة له و لا دين لمن لا عهد له و لا صلاة لمن لا يتم ركوعها و سجودها

——

جامع الأخبار ص 74, بحار الأنوار ج 69 ص 198, الجعفريات ص 36, معارج اليقين ص 187

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): إن أخبث الناس سرقة من يسرق من صلاته فقال علي (ع): فكيف ذلك يا رسول الله قال: الذي لا يتم ركوعه و لا سجوده و هو سارق صلاته ممحوق عند الله في دينه

—–

جامع الأخبار ص 74, معارج اليقين ص 187

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال رسول الله (ص): من ترك الصلاة ثلاثة أيام فإذا مات لا يغسل و لا يكفن و لا يدفن في قبور المسلمين

——–

جامع الأخبار ص 74, معارج اليقين ص 187

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال أبو عبد الله (ع): فإذا ترك الصّلاة عيّرته الملائكة وقال اللّه عزّ و جلّ له: عبدي كفرت و عيّرتك الملائكة سوأة لك عبدي

——-

الكافي ج 6 ص 399, التهذيب ج 9 ص 105

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن جميل قال قال أبو عبد اللّه (ع) إنّ اللّه يدفع بمن يصلّي من شيعتنا عمّن لا يصلّي من شيعتنا و لو أجمعوا على ترك الصّلاة لهلكوا

—–

تفسير القمي ج 1 ص 83, الكافي ج 2 ص 451, وسائل الشيعة ج 1 ص 19, مستدرك الوسائل ج 3 ص 92, بحار الأنوار ج 70 ص 382, تأويل الآيات ص 100, تفسير العياشي ج 1 ص 135

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن بريد بن معاوية العجليّ, عن أبي جعفر (ع) قال: قال رسول اللّه (ص): ما بين المسلم وبين أن يكفر إلّا ترك الصّلاة الفريضة متعمّدا, أو يتهاون بها فلا يصلّيها.

——

المحاسن ج 1 ص 80, ثواب الأعمال ص 230, وسائل الشيعة ج 4 ص 42, بحار الأنوار ج 79 ص 216

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن جعفر بن محمّد (ع) قال: لا حظّ في الإسلام لمن ترك الصّلاة

—–

دعائم الإسلام ج 1 ص 133, مستدرك الوسائل ج 3 ص 45, بحار الأنوار ج 79 ص 232

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن النّبيّ (ص) قال: إنّ أربعة من الذّنوب يعاقب بها في الدّنيا قبل الآخرة: ترك الصّلاة, وأذى الوالدين, واليمين الكاذبة, والغيبة.

——-

مستدرك الوسائل ج 16 ص 40

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن عبيد بن زرارة قال: سألت أبا عبد الله (ع): {ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله}, قال: ترك العمل الذي أقر به من ذلك أن يترك الصلاة من غير سقم و لا شغل, قال: قلت له: الكبائر أعظم الذنوب قال: فقال: نعم قلت: هي أعظم من ترك الصلاة قال: إذا ترك الصلاة تركا ليس من أمره كان داخلا في واحدة من السبعة

——-

مستدرك الوسائل ج 3 ص 45, بحار الأنوار ج 69 ص 97, تفسير العياشي ج 1 ص 296

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

عن خلاس عن علي بن أبي طالب (ع) قال: سمعت رسول الله (ص) يقول: من ترك الصلاة في جهالته ثم ندم لا يدري كم ترك فليصل ليلة الإثنين خمسين ركعة بفاتحة الكتاب مرة و قل هو الله أحد مرة فإذا فرغ من الصلاة استغفر الله مائة مرة جعل الله ذلك كفارة صلاته و لو ترك صلاة مائة سنة لا يحاسب الله العبد الذي صلى هذه الصلاة ثم إن له عند الله بكل ركعة و لكل آية قرأها عبادة سنة و بكل حرف نورا على الصراط و ايم الله إنه لا يقدر على هذا إلا مؤمن من أهل الجنة فمن فعل استغفرت له الملائكة و سمي في السماوات صديق الله في الأرض و كان موته موت الشهداء و كان في الشهداء رفيق الخضر.

——-

مستدرك الوسائل ج 6 ص 441, بحار الأنوار ج 88 ص 384

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.

قال النبي (ص): يقول الكلب: الحمد لله الذي خلقني كلبا ولم يخلقني خنزيرا, ويقول الخنزير: الحمد لله الذي خلقني خنزيرا ولم يخلقني كافرا, ويقول الكافر: الحمد لله الذي خلقني كافرا ولم يجعلني منافقا, والمنافق يقول: الحمد لله الذي خلقني منافقا ولم يخلقني تارك الصلاة

——

جامع الأخبار ص 74, معارج اليقين ص 187

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

.